غير متوافق مع العصر

كانت عبارة "مشرقة مثل النهار" تبدو في الماضي كأمر معجز، ولكن الآن أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الحياة المريحة في المدن الكبرى. في وقتنا الحالي، نادرًا ما نجد أماكن تتوقف فيها الحياة بعد حلول الظلام. لقد اعتدنا على الشوارع والأرصفة المضاءة جيدًا، والحدائق والساحات، والمناطق العامة، ومراكز الترفيه. يسمح لنا الضوء الساطع بمواصلة أنشطتنا اليومية والشعور بالأمان. أي عطل في أعمدة الإضاءة يصبح مصدرًا للخطر وموضوعًا لشكاوى السكان تجاه سلطات المدينة. بالفعل، هناك مشاكل متعلقة بإضاءة الشوارع وهي أكثر تعقيدًا مما قد تبدو. بالنسبة لمدينة حديثة، تشكل نفقات الإضاءة أكثر من 40٪ من إجمالي استهلاك الطاقة، وهو ما يمثل نفقة كبيرة. لا يمكن أن تنمو هذه التكاليف بلا نهاية مع توسع المدن، لذا فإن الحاجة إلى التوفير تصبح واضحة. من المستحيل التخلي تمامًا عن الإضاءة، ولكن يمكن تحقيق تخفيضات كبيرة في التكاليف باستخدام التكنولوجيات الجديدة. أنظمة الإضاءة الذكية الحديثة مستخدمة بالفعل بنجاح في العديد من المدن حول العالم وقد أثبتت كفاءتها من حيث التكلفة وسلامتها البيئية.

نظام الإضاءة التقليدي يعاني من بعض العيوب الواضحة.

المشكلة الأولى والرئيسية للأنظمة القديمة هي عدم كفاءة نظام الإدارة - عدم وجود تغذية راجعة من المعدات، عدم القدرة على الاحتفاظ ببيانات إحصائية عن العمل واستهلاك الكهرباء، فضلاً عن عدم القدرة على التكيف مع الظروف الراهنة وتغير احتياجات الإضاءة في أوقات مختلفة من اليوم. تعمل الأضواء بنفس القوة، تشتعل وتنطفئ في نفس الوقت، دون الأخذ في الاعتبار وقت شروق وغروب الشمس، ويمكن إجراء التغييرات الموسمية في جدول الإضاءة محليًا فقط. لخدمة مثل هذا النظام، تحتاج المدينة إلى طاقم من الاختصاصيين الذين يقومون بفحوصات بصرية عن طريق القيادة حول المواقع وتحديد المعدات المعطلة. استخدام العامل البشري في مثل هذه الطريقة للصيانة يؤدي إلى تشغيل غير متساوٍ للنظام - في بعض المناطق، تعمل الإضاءة بشكل صحيح، بينما في مناطق أخرى، قد يتم إهمال الأضواء المعطلة لشهور.

كل هذه المشاكل يتم حلها بواسطة نظام التحكم الذكي بالإضاءة.

التمييز الرئيسي لمثل هذه الأنظمة هو نهجها الشامل في استخدام التكنولوجيات الذكية. يشمل ذلك الأضواء الحديثة من نوع LED المجهزة بوحدات تحكم متقدمة، بالإضافة إلى أنظمة نقل البيانات مثل PLC (الاتصال عبر خطوط الطاقة) وLoRa (المدى الطويل)، والتي تسمح بتحديث الشبكات الكهربائية القائمة دون تكاليف إضافية كبيرة. توفر هذه التكنولوجيات القدرة على إنشاء نظام إضاءة شوارع محسن، أكثر كفاءة وتوفيرًا في التكلفة. هذه التقنيات قادرة ليس فقط على تقليل استهلاك الطاقة بشكل كبير، ولكن أيضًا على توفير إدارة مرنة للإضاءة وفقًا للظروف والاحتياجات الحالية. يلعب مراقبة النظام دورًا رئيسيًا في ضمان تشغيله الفعّال، مما يسمح للمتخصصين الفنيين وخدمات المدينة بالاستجابة السريعة لأي أعطال أو تغييرات. هذا يضمن الحفاظ على نظام الإضاءة في حالة وظيفية وعملية، مما يقلل من فترات التوقف ويحسن السلامة والراحة العامة في المدينة. بفضل المراقبة المستمرة والصيانة الفورية، يمكن للمدينة إدارة الموارد بكفاءة، تقليل التكاليف، وتحسين جودة البنية التحتية الحضرية.

الخبرة العالمية في تنفيذ أنظمة التحكم الذكي بالإضاءة.

مثال أوسلو، النرويج، هو توضيح ممتاز لكيفية أن يمكن لبرامج التمويل والدعم الحكومية تشجيع تنفيذ أنظمة الإضاءة الذكية. تحديث نظام الإضاءة في المدينة بالكامل، بما في ذلك تركيب وحدات تحكم خاصة على 550,000 مصباح شارع موجود ودمجها في بنية معلوماتية موحدة يتم التحكم فيها من مركز مراقبة مركزي، يظهر كفاءة هذا النهج بوضوح. استخدام تكنولوجيا PLC لنقل البيانات عبر خطوط الطاقة القائمة ألغى الحاجة إلى وضع كابلات جديدة. نظام التحكم التكيفي الذي يعدل تلقائيًا مستوى الإضاءة بناءً على الظروف الجوية وكثافة المرور يؤدي إلى استخدام الطاقة بشكل مثالي. نتيجة لذلك، تم تحقيق وفورات كبيرة في الطاقة (أكثر من 60٪ في السنة الأولى) وتخفيض تكاليف الصيانة بعدة ملايين من اليورو. المشاريع المماثلة التي نُفذت في دول أوروبية أخرى تظهر نتائج مثيرة للإعجاب ليس اقتصاديًا فقط ولكن أيضًا بيئيًا من خلال تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. علاوة على ذلك، تحسين الأمان العام، تقليل عدد الحوادث والحوادث، زيادة جاذبية السياح، وتحسين المظهر العام للمدينة يؤكد على المزايا الإضافية لمثل هذه الأنظمة.

النهج المبتكر للصين في تنفيذ أنظمة الإضاءة الذكية يمثل بالفعل اختراقًا كبيرًا في إدارة البنية التحتية الحضرية. استخدام أجهزة استشعار الحركة بالتوازي مع الأضواء القابلة للتعتيم يتيح تقليل استهلاك الكهرباء بأكثر من 70٪. في غياب المرور، يقلل النظام تلقائيًا من سطوع الإضاءة إلى الحد الأدنى الآمن. هذا الحل قابل للتطبيق في أنظمة النقل المغلقة مثل الجسور والأنفاق وبعض أقسام الطرق السريعة، حيث يمكن تعديل مستوى الإضاءة بناءً على وجود أو غياب الحركة.

يتم ملاحظة نمو في استخدام أنظمة الإضاءة الذكية في العديد من البلدان حول العالم، بما في ذلك أوروبا وآسيا وأمريكا. هذا ناتج ليس فقط عن الاتجاهات العامة نحو توفير الطاقة ولكن أيضًا بسبب مشاركة البرامج الحكومية النشطة الموجهة لتوفير الدعم والتمويل لتحديث كامل أو جزئي لأنظمة الإضاءة. تلعب مثل هذه البرامج دورًا مهمًا في تحديث البنية التحتية الحضرية، جعلها أكثر صداقة للبيئة، وأمانًا، وكفاءة اقتصادية.

تحديات تنفيذ أنظمة الإضاءة الذكية في كازاخستان

تواجه السلطات البلدية في ألماتي تحديًا نموذجيًا للعديد من المدن في كازاخستان، والمتمثل في مهمة تحديث البنية التحتية القديمة لإضاءة الشوارع. في حالتنا، كما يشير خبراء من المؤسسة الحكومية "أضواء مدينة ألماتي"، هناك حاجة إلى استثمارات مالية كبيرة - أكثر من 20 مليار تينغي - لتحديث كامل لنظام الإضاءة.

واحدة من المشاكل الرئيسية هي حالة الشبكات الكهربائية القائمة، التي، كما ذكرنا بالفعل، قديمة وفي العديد من الحالات تتطلب استبدالًا كاملاً. هذا يختلف عن الوضع في الدول الأوروبية حيث يمكن استخدام الشبكات الكهربائية القائمة لتحديث نظام الإضاءة. ومع ذلك، في ألماتي، فإن بنية الإضاءة الحضرية، التي تم وضعها منذ أكثر من 50 عامًا، في حالة حرجة ولا يمكن دمجها بفعالية مع التكنولوجيات الحديثة دون استبدال كامل. المشكلة الثانية، والأكبر، تكمن في عدم وجود خيارات لاختيار شركة متخصصة لتطوير وتنفيذ نظام ذكي للتحكم في الإضاءة. غالبًا ما يُسند هذا الدور إلى موردي معدات LED، والأسوأ من ذلك، إلى شركات البناء التي تتخصص فقط في استبدال ووضع الكابلات الكهربائية وتركيب الأعمدة. يمكن أن يؤثر هذا النهج بشكل كبير على جودة النظام والنتيجة الإجمالية.

في سعيهم وراء الفوائد الفورية، هم مستعدون لوعد العميل بأي شيء، دون أن يكون لديهم فكرة عن تنفيذ هذه الوعود. هناك حالات حيث شاركت شركات تصنيع معدات LED في مشاريع كبيرة لأتمتة إضاءة المدينة فقط لبيع معداتهم، دون أن يكون لديهم الكفاءات لأتمتة النظام. كانت نتائج مثل هذه المشاريع واضحة عادةً. هذا يؤكد على أهمية وجود شركات كفؤة متخصصة تحديدًا في أتمتة إضاءة الشوارع. حتى كبار مصنعي معدات LED غالبًا ما يستعينون بمثل هؤلاء الاختصاصيين لتنفيذ مشاريعهم لضمان الدمج الناجح وأتمتة النظام.

على الرغم من هذه العقبات، فإن آفاق التحديث مهمة لأنها توفر الفرصة للتحرك نحو حلول أكثر اقتصاداً، وموثوقية، ومتانة. الاستثمار في أنظمة الإضاءة الذكية الحديثة يمكن أن يجلب فوائد طويلة الأجل، سواء من حيث توفير الطاقة أو في تحسين بنية المدينة التحتية.

أحدث المقالات

01.03.2024
إيسونو مقابل أسونو: تحديد المفاهيم والميزات
أوفسيب غريغوريان - الرئيس التنفيذي لشركة KB Avangard، ما الفرق بين نظام التحكم الآلي والذكي؟
30.09.2021
تحديث أنظمة الإضاءة الحضرية في كازاخستان - لماذا لن يحدث أبدًا
قام فريق كيه بي أفانتغارد مرة أخرى بإعداد مراجعة حول موضوع أنظمة الإضاءة الذكية في كازاخستان.